المقالات

طباعة

خريطة الحب

Posted in المجتمع

وتحدث المشكلات حين يقرر طرفين مفتونين أو أحدهما البدء فى علاقة خطبة أو زواج فهنا يكون التسرع تحت إلحاح عواطف مشتعلة أو رغبات جسدية متعجلة , أو رغبة فى الإعتماد على طرف آخر والإئتناس به , أو التخلص من واقع مؤلم أو حياة أسرية غير سعيدة وغير مستقرة , أو حياة نفسية مضطربة قوامها القلق أو الإكتئاب , لكل هذه الأسباب نجد اندفاعا محموما ورغبة غير متعقلة للإرتباط بين الطرفين , وعناد يعمى العين عن علامات عدم التوافق البادية بينهما , وهذا العناد يجعل الطرفين لا يدركان صيحات التحذير من الأهل أو الأصدقاء , فالمفتونون يكتفون بمشاعرهم فقط كمبرر للإرتباط ولا ينظرون إلى بقية عولمل التوافق والإتفاق , أما المحبون فهم غير متعجلين فى الإرتباط وتبقى لديهم القدرة على رؤية وتفعيل العوامل الأخرى للتوافق مثل النواحى العقلية والإجتماعية والإقتصادية والدينية , والإهتمامات المتماثلة للطرفين , ورعاية طموحات وأمنيات ومشروعات كل طرف بحب واتزان , ونجد كل طرف محب للطرف الآخر وحريص على إسعاده . والإفتتان عواصف طاغية وأمواج عاتية سرعان ما تزول بعد أن تكون قد أحدثت مآس كثير لدى من تعرضوا لها , أما الحب فهم نسمة رقيقة وماء عذب سلسبيل تحيا بهما النفوس المحبة وتسعد , وترقى بها الحياة .

 

مستويات الحب :

* جعل أفلاطون الحب درجات متصاعدة كالتالى :

1- حب الشخص أو الشئ الجميل

2- حب ماهو أجمل فى الأشخاص أو الأشياء

3 – حب الجمال فى المعانى لا فى المحسوسات

4 – حب الجمال الإلهى

* والحب عند الصوفية يبدأ مباشرة من أعلى , وهو الحب الإلهى , متجاوزا الذات وسائر الموضوعات الأخرى :

ويستخدم الصوفية أسماءا وحالات ومستويات للحب الإلهى نذكر منها :

1 – المحبة : وهى أن تهب كلك لمن أحببت فلا يبقى لك منك شئ

2 – العشق : هو أقصى درجات المحبة , ومعناه اتحاد ذات المحبوب بذات المحب اتحادا يوجب غفلة المحب شغلا بشهود محبوبه فى ذاته بذاته , ولذا قيل : إن العشق أقصى مقامات الذهول والغيبة

3 – الغرام الإنتشاء من خمر المحبة

4 – الإفتتان : خلع العذار وعدم المبالاة بالخلق

5 – الوله : مقام الحيرة

6 – الدهش (بفتح الهاء وتسكين الشين) : الذهول

7 – الفناء عن رؤية النفس : حيث نرى العاشق لا يسمع إلا لمحبوبه , ولا يبصر إلا به , ولا يدرك إلا به وله ومنه , فناءا به عن نفسه وعن الأشياء .

ويلاحظ أن الصوفية يستخدمون نفس الألفاظ التى يستخدمها سائر المحبون ولكن بمعان أخرى تتصل بالذات الإلهية والفناء فى حبها والخروج من دائرة الذات إلى الدوائر الأوسع .

FacebookMySpaceTwitterDiggDeliciousStumbleuponGoogle BookmarksRedditNewsvineTechnoratiLinkedinRSS Feed